Main Menu

«أرامكو»: مشروعات مصر تعكس حرصها على التحول إلى مركز إقليمي لتجارة الطاقة

استقبل المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، الاثنين، إبراهيم جاسم البوعينين، الرئيس التنفيذي لشركة «أرامكو» لتجارة المنتجات البترولية، إحدى الأذرع الرئيسية لشركة «أرامكو» العالمية، والذى يزور مصر حاليا للتعرف عن قرب على المشروعات التي ينفذها قطاع البترول في مجال تطوير البنية الأساسية من خطوط أنابيب ومستودعات وموانئ ومعامل تكرير، كأحد المحاور المهمة في مشروع تحويل مصر لمركز إقليمي لتجارة وتداول الطاقة.

وأكد الوزير، خلال اللقاء، عمق العلاقات السياسية والتاريخية والاقتصادية بين مصر والسعودية، وكذلك بين وزارتي البترول في البلدين وحرصهما على تدعيم تلك العلاقات المتميزة بشكل دائم، نظرا للمكانة والقدرات الكبيرة التي يتمتع بها البلدان على المستويات العربية والإسلامية والدولية، مشيرا للتعاون المثمر والبناء مع شركة «أرامكو» العالمية.

وشدد الملا على حرص قطاع البترول على تطوير علاقته بشركات البترول العالمية الكبرى، ومنها «أرامكو»، وتعظيم الاستفادة المتبادلة، وأن الفرص الاستثمارية التي يطرحها قطاع البترول حاليا تلقى عناية واهتماما ومشاركة من المستثمرين الذين يدركون جيدا أن مصر اختارت البناء والتنمية والاستثمار الاقتصادي العادل كمنهج عمل تحقق من خلاله أهدافها التنموية.

من جانبه، أوضح البوعينين أن العلاقات المصرية السعودية تتسم بالتقارب والشمول، وأن مصر تمثل واجهة تاريخية وجغرافية عريقة للدول العربية، وأن زيارته لمواقع العمل في شركتي «سوميد» و«ميدور» وعدد من المشروعات البترولية أظهرت مدى حرص مصر على تحقيق هدفها فى التحول لمركز إقليمي لتجارة وتداول الطاقة، وأن هناك فرصا قوية للاستثمار والتعاون في هذا الإطار، منها العمل على زيادة ضخ البترول السعودي عبر خط أنابيب «سوميد» وتحويل منطقة سيدى كرير كمركز رئيسي لدعم تسويق مبيعات «أرامكو» من الخام لأوروبا، وكذلك إمكانية استغلال جانب من الطاقات الفائضة بمعامل التكرير المصرية في تكرير الخام السعودي ودراسة إمكانية استخدام «أرامكو» للطاقات الاستيعابية بمصر لتخزين البترول السعودي والانطلاق منها لتوزيع مبيعات «أرامكو» من البوتاجاز والمنتجات البترولية في مصر والدول المجاورة.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار